Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • امي تلعب بكسي وبزب اخي

    كنت صغيره... في الثانيه عشره من عمري ولم اكن اعرف الكثير عن الجنس. توفى والدي بسكته قلبيه وترك امي أرمله بعمر 35 سنه. كانت امي تعمل في احد المصارف البيروتيه وتتولى مصاريف حياتنا
    كنا نعيش بسعاده... ذكريات طفولتي كلها جميله. كنا نذهب الى البحر شبه يوميا وكانت امي تحممني انا واخي معا كلما رجعنا فترغي الصابون على اجسامنا وتدلكها من اعلى لأسفل واتذكر جيدا انها كانت عندما تصل لفرجي تفركه بالصابون بشكل مطول اكثر من العاده وكنت استمتع بذلك. كانت تفعل نفس الشيء مع اخي الذي يكبرني بسنه فتفرك زبه مطولا بالصابون وكان ينتصب ويكبر مما يجعلني اضحك لأني لم اكن اعرف شيء عن الإنتصاب وعند الإنتهاء من الغسل بالصابون كانت امي تعطينا قبله على اعضائنا الجنسيه وتقول لنا: "نعيما!" كان هذا يتكرر دائما كلما تحممنا. كنا نمرح كثيرا لأن والدتي تحبنا وتحقق لنا كامل مطالبنا. كانت والدتي تستحم معنا احيانا وتشلح ثيابها كلها مثلنا فنساعدها على فرك ظهرها وهي جالسه على كرسي خشبي نسميه في لبنان "الطبليه" يستخدمه معظم اللبنانيين عند الإستحمام خاصه عندما كانت الكهرباء تنقطع خلال الحرب فيترك الناس الكماليات مثل حوض الإستحمام ويستخدمون طرق بدائيه لتصريف امورهم. كنت اقف على الطبليه وكانت امي تقرفص امامي وتفركني بالصابون من أعلى لأسفل وتتكلم معي خلال الإستحمام وتعلمني على كيفيه اعتنائي بنظافه اعضائي الجنسيه وتستخدم كلمات ولاديه لوصف الأعضاء مثل "قطوش" و "عش" و "عشعوش" للكس و"حمامه" و "هبره" وهبوره" للأير وحتى كلمه "زب" كانت تستخدمها وتعطيها تصغير مضحك مثل "زبزوب" أو "زبره" وكانت تقول لأخي: "يلا صار لازم نغسل "زبورتك"

    نسوان سكس - افلام سكس - افلام سكس مساج - افلام سكس اسيوي - افلام سكس امهات - افلام سكس سحاقيات - سكس سمراء - افلام سكس مراهقينافلام سكس عربي - نيك خلفي - سكس انمي

    او صار لازم نغسل ال"زبوره" بشد الباء" وكان اخي ينتصب زبه دائما مثل القلم وامي تغسله بالصابون وتلعب به خلال رشه بالماء كي ينظف جيدا اما انا فكانت تفرك كسي بالصابون لفتره طويله.. كنت احب الإستحمام يوميا بسبب هذا وكانت ايضا تغسل ثقب طيزي وتفركه جيدا... لم يكن عندي ولا عند أخي شعر عانه وحتى والدتي لم يكن على كسها شعر وعندما كنت اراها وانا طفله لم اكن اعرف حتى ان الكس ينمو عليه شعر لأنها كانت تحلقه فتعودت على رؤيه كسها محلوق دائما وكان ناعم الشكل تماما مثل كسي وشكله يشبه شكل كسي وقد تعرفت مره ان المرأه ينبت لها شعر على كسها عندما شاهدتها مره وهي تحلقه فوقفت انا واخي نتفرج عليها فأبتسمت لنا. سألتها: "ماما ماذا تفعلين?!" قالت: "احلق قطوشي" قلت: "سيطلع لي شعر مثلك عندما اكبر?!" قالت: "طبعا حبيبتي.. كل البنات ينمو لهن شعر على اعشاشهن ولهذا يسمونه العش لأنه يشبه عش العصفور" فسألها أخي: "والصبيان ايضا يطلع لهم شعر على حماماتهم?" فضحكت امي كثيرا واجابت: "لا يا حبيبي... الشعر عند الصبيان لا ينبت على الحمامه بل حول قاعدتها ويسمونها "الشعره" وهي اكثف عند الشباب من الفتيات والشاب يطلع له شعر على بيضاته ايضا!" فأستغرب اخي وسألها : "صحيح? على البيضات كمان?!" قالت:"نعم يا حبيبي... كيس البيضات يصبح كله مغطى بالشعر وذلك حسب الرجل فإذا كان مشعرانيا يكون له كثير من الشعر هناك وإلا قد لا يكون! بعض الرجال ليس عندهم شعر على بيضاتهم!" سألها:"وانا سأكون مشعرانيا عندما اكبر?! إبتسمت امي وقالت:"طبعا! ابوك رحمه **** كان مشعرانيا والشعر يغطي كل مناطق الرجوله عنده مثل الصدر.. البطن الأبطين.. الظهر.. وحول الحمامه كمان.. وهذا شيء جميل يا حبوبي.. جميل ان يكون للرجل شعر وإلا يبدو مخنث مثل المرأه.." فسألها بغرابه:"يعني انا مخنث?" فضحكت امي من كل قلبها وقالت: "لا يا حبيبي.. انت لا زلت صغيرا ولم يكتمل نموك بعد.. سيطلع لك شعر حول حمامتك قريبا" قال لها: "يعني متى?" قالت: "بعد سنه او سنتين.. وربما بدأ الآن! اخرج حمامتك كي افحصها لك!" انزل اخي بنطاله الى اسفل قدميه ووقف امام امي.. فنظرت الى زبه وقالت: "لم يطلع شيء بعد!" فطلبت من امي ان تفحصني ايضا وشلحت ثيابي فقالت: "انتي اصغر من اخوكي ومن الطبيعي ان لا يكون على قطوشك شعر.." ومرت الأيام وكبرنا فأصبح عمري 17 سنه وعمر اخي 18 وظلت امي تتعرى امامنا عندما تغير ثيابها وكان الأمر عاديا بالنسبه لنا لأننا متعودون على ذلك منذ الطفوله.
    وفي احد المرات ذكر اخي أمي بقصه شعر العانه وقال لها: "هل تذكرين عندما كنت صغيرا وسألتك عن شعر العانه?" قالت: "نعم اذكر ذلك.. انا اكيده انها طلعت الآن.." فضحك وقال: "تريدين رؤيتها?!" قالت ضاحكه: "يا ازعر.. صرت كبير الآن.." فقال لها: "لم اتغير... لازلت كما انا... الفرق هو الشعر الذي نما... انظري!" كشف عن ايره وبيضاته امامي وامام امي فنظرت امي اليه مذهوله: "اوه.. لقد كبر!" فقال: "ما اللذي كبر?" قالت: "زبك!" اقتربت منه ونظرت اليه عن كثب... وقالت: "انت تشبه والدك.. كأنك هو!" قال: "ما رأيك لو احل مكانه واكون رجل العائله!" قالت: "ومن قال انك لست رجل العائله?!" قال: "اعني جنسيا.. الا ترغبين برجل?" قالت بإرتباك: "نعم!" فقال: "اذن مالمشكله? لم لا اضاجعك مثل والدي?" قال ذلك وزبه بدأ بالإنتصاب... نظرت والدتي اليه بإثاره واقتربت منه وامسكته بيده وصارت تلعب به.. اثارني ذلك المنظر ورغبت ان افعل نفس الشيء مع اخي. قال لها: "مصيه!" ركعت امامه وصارت تمصه فأغمض اخي عيونه وامسكها من رأسها وصار يداعب شعرها وهي تمصه... ثم بدأ بمداعبه صدرها واخرج ثدياها من الصدريه وانحنى يمص حلماتها... نظر الي اخي وقال: "تعالي.. انضمي الينا.. اشلحي ثيابك مثل امك!" شلحت ثيابي كاملا فأستلقى على ظهره على السرير وطلب مني ان اقرفص فوق وجهه كي يأكل كسي بينما امه تمص ايره ففعلت ويا لها من لذه شعرتها عندما بدأ يمص كسي وزنبوري بشفايفه : بدأ لعاب كسي يسيل في فمه فبلعه كله ثم عانقني وضمني اليه وبدأ يمص حلماتي.. تهيجت لدرجه اردته ان ينيكني ويفتحني لكن ضميري انبني وقررت تأجيل المضاجعه الى الزواج . تبادلت وضعيتي مع امي فصرت امص اير اخي بينما جلست هي القرفصاء فوق وجهه كي يمص كسها. صارت تتأوه عندما فعل اخي ذلك وفجأه وقفت وقرفصت فوق اير اخي وجلست عليه وصارت تصعد وتنزل بهياج وكأنها تشفي غليلها من حرمان تلك السنين التي امضتها وحيده... استمر ذلك لدقائق ثم استلقت على ظهرها كي يركبها اخي من فوق فبدأ ينيكها وينيكها وينيكها وهي تصرخ من الإثاره: "آه حبيبي.. انت حبييييييبييييي.. انت عمري... ادخله فيي.. نيكنيييييييييي آه.. آآآه... اني ارتعش... آآآآآآآه... حبيبي اعمله فيني... اقذف فيني وانا ارتعش... جيبو بكسي!" عندها بدأ اخي بالقذف والتأوه وامي تصرخ تحته من اللذه فعانقته وصارت تعتصر تحته.. فأرتخى اخي فوقها وظل كذلك لفتره وهي ثابته زبه فيها ومنيه ملأ كسها وتكرر اللقاء وصرنا نمارس الجنس معا بإستمرار لكني بقيت محافظه على عذريتي الى حين زواجي وقد حققت امنيتي بعد زواجي وضاجعت اخي بغير علم زوجي مرارا وتكرارا

    نسوان سكس - افلام سكس - افلام سكس مساج - افلام سكس اسيوي - افلام سكس امهات - افلام سكس سحاقيات - سكس سمراء - افلام سكس مراهقينافلام سكس عربي - نيك خلفي - سكس انمي

  • مراتي واختها وحماتي في سرير واحد

    ساروي لكم اغرب قصة حقيقية حدثت لي شخصيا
    انا اسمي - على -32 سنة من منطقة المنيل
    تعرفت على زوجتى ايام دراستها الثانوية بمدرسة بحي الهرم عن طريق ازميلتها بالدراسة مي
    منى كانت جارتي وحبيبتي لاكن الاختلاف ابعدنا عن بعض حتى تحول اهتمامي بزميلتها سلمى
    المهم بعد حب والخ
    اتجوزت سلمى وعشت اجمل ايام حياتى جنسيا معها حيث كانت من عائلة متوسطة ومتفتحة
    المهم
    كان لمراتى سلمى اخت اسمها حنان - كانت حنان اية في الجمال باستثناء مرضها بشلل الاطفال في صغر عمرها
    وهى متزوجة ولديها ولدان
    وامها زكية تعيش بمفردها في شقة كبيرة من 4 غرف وليس لديها اولاد الا حنان وزوجتى سلمى
    وكان حمايا متوفي منذ زمن
    في احدى الليالي كنت ازور انا زوجتى امها وكنا معزومين على الغداء دخلت انام قليلا بعد الوليمة وسمعت اطراف حديث بينهما حول حنان
    وعخلافاتها مع زوجها الذي تزوج عليها منذ عامين لانها لا تشبع رغباتة جنسيا وانها محرومة من الجماع والمتعه بسبب هجر زوجها لها - الاغرب في الموضوع ان حماتي زيزي زي ما بتحب تدلع طلبت من مراتي انها تشوف حل للموضوع دة بسبب انها كانت تعرف ولاد كانوا بينيكو سلمى مراتي في طيزها ايام المدرسة والمعهدسمعت الكلام دة وكانت صاعقة بالنسبة لية- ونبضات قلبي زادت وحسيت اني اطورت في عيلة واطية
    للعلم هما كانوا فاكرني نايم في غرفة بعيدة عن الصالون اللي هما قاعدين فية
    فكرت بصراحة اني اتمتع انا باخت مراتي حنان فهى لولا شللها تقدر تعتبرها بجد شبيه هند صبري الممثلة اما حماتي
    فصورها وهي صغيرة اشبه بهند رستم

    نسوان سكس - افلام سكس - افلام سكس مساج - افلام سكس اسيوي - افلام سكس امهات - افلام سكس سحاقيات - سكس سمراء - افلام سكس مراهقينافلام سكس عربي - نيك خلفي - سكس انمي


    المهم خلص كلامهم على النحو دة لاني وقعت الشماعة من ورا الباب فحسوا بوجودي وسكتوا
    المهم بعديها بفترة مش عارف اتصرف واعمل اية انا بصراحة نفسي في حنان وامها اللي هي حماتى فكرت كتير واخيرا لاقيت حل خرافة وجة بالصدفة في يوم حماتى اتصلت بيا تقلي الرسيفر خربان شوف حد يا ---- يصلحة لانة وسيلة ترفيهي المهم
    روحت لمحل دش قلتلة عاوز اصلح الرسيفر وانزل محطات جديدة - صاحب المحل مكنشي موجود والفنى اللي ف المحل قلي قنوات عبارة عن اية - قلتهالة بصراحة سكس
    قلي تمام وخدتة ورحنا البيت وظبط كل شيء على السطوح وخليتة يخلي محطة واحدة بس سكس وسط محطات الاخبار كانت حماتى مثقفة شوية
    وسبتها وروحت وانا عارف حبها للاخبار قد اية من بعد الثورة
    المهم لا حس ولا خبر ولا جابت سيرة عن اي شيء - في يوم رحتلها لوحدي اسلم عليا شكرت كتير في بتاع الدش وخبت الريموت او ما دخلت - وروحت على طول
    تاني يوم راحت هي تزور حنان - روحت رايح على البيت وشغلت الدش لقيتة مقفول على قناة السكس روحت ما سحها
    مشكلتى مش عارف ابتدي معاها ازاي -روحت حازف القناة ومروح تاني يوم اتصلت تقلي الدش بايظ بتاع الدش اللي صلحة هاتة تاني
    طبعا انا عارف كدة اللي فيها - وبتاع الدش عارف اني اللي ساكن فيها خفت تبعتلة لانة تحت البيت - قمت نازل انا على طول ورايحلها - لانها ساكنة في نفس الشارع اللي انا فية
    قلتلها مالة معرفتش ترد علي لما لقتني داخل بطولي عليه وكان شكلها متعصبة اوي
    قلتلها اية يا زيزي كلة شغال اهوة
    قلتي بس يا حبيبي - انا مش هخبي عليك - فرت اوي بالصراحة اللي هتبتدي وقلتلها خير
    قلتلي كان فية محطة منزلهالي حلوة اوي وراحت وانت عارف انا ارملة من زمن وهي اللي بتليني
    قلتلها وعملت عبيط محطة اية وانا انزلهالك طالما العيب مش من السطح
    مردتش - قلت جوايا اما انا غبي بجد

    قلتلي اندهلي بس بتاع الدش - لاقيت نفسي متجرء وبقلها اوعي تكون محطة جنس يا زوزة - قلتلي ايوة
    قلتلها بجد - قالت ايوة - قلتلها وانتى اية اللي مخليكي تتفرجي عليها - قلتلي مالك يا وسخ هو انت ما بتتفرجش - قلتلها بتفرج وانفذ
    قلتلي انا كمان بتفرج وانفذ
    هي قالت كدا وانا هجت لية معرفش
    قلتلها مع مين - لاقتها بتقلي انتى بتفذ مع مين - قلتلها سلمى
    قلتلي يا بختها انت طول بعرض وتملى العين -انا بحسدها عليك
    روحت رايح قاعد جنبها وحطيت ايدي على كتفها ورسها نزلت على صدري
    قلتلها اية بس اللي مزعلك
    حضن دافي كدا - قلتلي البت حنان قلتلها مالها --- حكتلي القصة وفي اخرها قلتلي منفسكش تنيكها - قلتلها الحقيقة نفسي بس فين وازاي
    ثم انا نفسي في اللي احلى من حنان وقصدتها هي امها - بجاملها طبعا
    قلتلي ماشي بس بشرط - قلتلها امرك يا قمر قلتلي بعد ما تنيكني تنيك حنون - وافقت طبعا
    للعلم كانت حماتى عندها 52 سنة وكانت عادية ولا هقلق ممشوقة ولا جامدة ولا الكلام دة - بس ما كنتشي تخينة
    سبحتنى على اوضة النوم وقامت مولعة نور الابجورة وقلتلي متخش انت هتتكسف ينيلك اوع تكون بتتكسف من سلمى كمان
    فردت جسمي ع السرير بهدومي وهي جت جنبي ومددت وحضنتني بجنبها الظاهر انة كان ناقصها الحنان والدفء
    وبدائت تكلمنى عن حجات اغرب من الخيال منها
    انها بتموت في السكس من يوم ما مات جوزها لانة كان بيفرجها على افلام ويمارس معاها كل انواع النياكة
    واعترفتلي انها بتمارس السحاق مع حنان لان جوزها مش بيمتعها وهاجرها
    وقلتلي كان على اخر مرة اتناكت فيها كان من شهر من بتاع النور لما جة ياخد قرائة العداد
    وقلتلي بس خلاص كلة نساة ما دمت انتى حبيبي وجوز بنتي اللي هيمتعني مش هبص لاي حد تاني الا لو سبتني
    وقلتلي على الحسنة اللي في طيظي قلتلها انتى عرفتي منين قلتلي من مراتك - بنتي
    قلتلها يا سلام - قلتلي اقلك اخر مرة نكتها امتى - قلتلها ها - قلتلي النهاردة 7 الصبح قبل ما تروح الشغل
    قلتلها وازاي تحكيلك حاجة زي دية قلتلي مخبيش عليك يا روحى سلمى وحنان ساعات لما بيتجمعوا عندي في البيت بتنبقى حفلى سحاق ونيك قلتها سحاق اة نيك ازاي
    قلتلي متخفشي سلمى مش بتخونك احنا عندنا ظبر صناعي بيتلبس على الوسط هي بتلبسة وتنيك حنان وانا لان حنان مش بتعرف ترفع رجلها ونا صحتى متقدرش على حنان
    استغربت وسرحت وسكت - قلتلي مالك انا اول مرة اعرف انك بتزعل من الصراحة
    قلتلها مش زعل بس استغراب - قلتلي لاء خد على الوضع دة اقلك على مفاجئة قلتها اية قلتلي استنى
    لقتها جابت تليفونها واتصلت وبدائت تتكلم الو ايوة يا سلمى - انا قلبي وقف - اقلك على سر انا وجوزك على السرير لوحدنا عرفي حنان وظبطلنا سهرة وسكتت شوية - كانت بتسمع سلمى بتقلها اية
    وردت ايوة وسامعني وانا بكلمك خدية معاكي اهوة وادتني التليفون وانا خلاص دمي نشف اية الجرئة دية
    قلت الو - قلتلي ايوة يا حبيبي قلتها ازيك يا سلمى قلتلي تمام وانت - سكت بصراحة انا عمري متخيلت اللي بيحصل
    قلتلي متكسفشي من ماما اعملها كل اللي نفسها فيةانت عارف يا حبيبي هي محرومة قد اية
    قلتها ملسة بتاع النور كان نايم معاها - لاقتها بتقلي دة من شهر
    قلتلها وانتى - قلتلي تصدق عيب عليك انت اصلا مكيفني ولا عمري هبص لغيرك
    لحظتها قررت اني مخلفش من مراتي واعمل معاها اكتر من اللي كنت بعملة واتمتع بعليتها جدا
    اليوم دة كان يوم الحد 3-4-2011
    لقتها بتقلي الو الو - قلتلها معاكي
    قلتلي البس واجيلكوا قلتلها لاء خليكي في البيت قلتلي ماشي باي عشان في حجات على النار
    قفلت وبصات على حماتي ملقتهاش جنبي سرحت كتير قمت ابص عليهل لقتها في الحمام وملط وبتحلق شعراتها بمكنة حلاقة جليت
    الحقيقة كسم مراتي جنبها زيها بالظبط في الجسم بس بطنها اكبر سنة وصدرها اطول وشبهة متهرتل شوية
    لما شافتني قلتلي اية دة لسة مقلعتش بس كويس قلتلها لية قلتلي انزل هات من الصيدلية فيجرا انا حاسة اني في ليلة دخلتى عوزاك تظبطني
    قلتها ماشي -نزلت وانا طالع تليفوني رن ببص لقتة رقم حنان - قلت اللو - قلتلي ازيك يا واد يا علي عامل اية
    قلتلها كويس
    قلتلي انت فين فمردتش - قلتلي بقلك اية اديني ماما
    قلتلها احا - انتى عرفتي
    قلتلي احا اية يا معرص - دة انا كان نفسي - قلتلها وانا كمان
    رنيت الجرس ودخلت الشقة وروحت على الاوضة لاقيت حماتي لابس قميص من قمصان مراتي اللي انا بحبهم
    وحطة ميكب كامل ومشغلة موسيقى هادية جدا
    كان لسة معاية على التليفون حنان
    وطيت الكاست وقعدت على كرسي جنب السرير وانا بكلم حنا جت حماتى قعدت على رجلي لاقيت حنان بتقلي
    ها امتى قلتها مش عارف قلتلي انا هودي العيال عند ستهم -تقصد ام ابوهم
    وهاخد تاكسي واجيلكم على طول
    حنان كانت ساكنة في مدينة نصر في بيت صغير بيت عيلة
    وعرفت منها بعد كدا انها قالت لحمتها ان امها تعبانة وهتروح تزرها واحتمال تبات وتيجي الصبح
    وخلت امها تتصل على الارضي بحنان وحنان سابت التليفون يرن عشان حمتها ترد ولما ردت حماتي انا - زيزي قلتلها انها تعبانة خلي حنان تجيلي
    وخلصت المكالمة مع حنان وكانت الساعة ساعتها 8 بالليل
    حماتى قلتلي اية رائيك فيا انا ولا المتناكة سلمى - نفضت الاستغراب والهم من عليا وبدائت اعيش اللحظة
    قلتها سلمى سلمى دية لبوة بتحب تتمتع بس ما بتمتعنيش انا
    قلتلي زيزي بقا هتمتعك المتعه على اصولها
    قوم خد البرشامة وخش خدلك دش وانا مستنياكوبسبب الفيجرا لا اشعر باي
    وعندما التفت امامي لم تنظر حتى الية
    وحضنتني وبتلت ملابسها بالماء - الاغرب لما تاخزني الشهوة ولم ينتصب ظبري
    بالاخير بدائت تنظر الي ظري وقالت ---- اية الحلاوة دية كلها كل دة ولسة ما وقفشي امال لما يقف هيبقى قد اية
    واقفلت المياة وخرجت وبدائت انشف نفسي واتبعتها حتى الاوضة
    قلتلي متنزل المحطة بقا قلتلها احنا في اية ولا اية - قلتلي عشان البنات لما ييجوا
    قلتلها باستهبال هما جين قلتي ايوة
    نفزت كلمها - وسحبتها انا المرة دية على الاوضة واستلقينا على السرير هي بقميص نوم زوجتى وانا بالفوطة على وسطي ونمت على ظهري متوقع ان تستلقي فوقي الا بها تتسلل بفمها على ظبري وتدخلة بفمها وهي تقول هو انت ظبرك ميت ولا اية
    قلتلها لاء دلوقتي يصحالك يا زوزة للعلم كانت عائلة مراتي قصيرة بعض الشيء
    واخزت ترضع منة حتى بدائت استفيق وهو منتصب وانا اقول لانفسي - اية اللي بيحصل
    كان حلم حياتى اني انيك اي واحة او واحد في طيظة لاكن لم تكن لدي الجرءة لاقول لزوجت
    الان اصبح كل شيء متاح جدا
    سحبتها من اديها الي فمي كي ابوسها وكانها اسد متوحش وجد وجبة غداء بعد جوع شهور وايام وترفض ان تترك ظبري خارج فمها
    جلت ترضع ظبري كتير اوي لحد مزهقت ودية كانت اول واحدة تعمل معايا كدا بعد مراتي لاني لم اتزوق اي طعم كس الا زوجتى فقد كنت مؤداب الي حد ما في حياتي
    كنت احب ان الحس لها كسها صدرها وقلتلها كدا قلتلي سلمى وحنان مش حرمنى من الحس والسحاق انا نفسي في ظبر حقيقي امصة وينكني وكمان يبقى ظبر جوز بنتي ستري وغطاي وحلو وكبير يااااة اخيرا حلمي بيتحقق
    طبع كلام هيجني قمت شيلها من على السرير وحطتها على الكرسي بركبتها ومسكت المسند باديها وبقت طيظها قدام ظبري على طول قلتها انتى جامدة بجد وطيظك كمان واسعة قلتلي ايوة بس نكني في كسي احسن المرة ديةقلتلها عنيا يا احلى زيزي قلتي علي اشتمنى وانت بتنكني
    قلتلها افتحى رجلك شوية ومسكت ظبري وبدائت ادخلة في كسها الكبير اوي دخل ولا كاني حسيت بية بيخش كان ظبري نملة لكسها
    مع انة بجد كبير حوالي 26 سم وسميك جدل
    وقعدت ادخلة واخرجة في وضع لا تحبة زوجتى
    وكنت اتمناة - وجلست اقلها بحبك بموت فيكي انا حاسس انك مراتي وروحي انتى احلى شرموطة بحياتى وهي تقول كلام لم يقال من قبل في احدث افلا السكس
    اووووف يا لهوي ظبرك جبار دخلة اكتر
    حسسني انة هيلمس قلبي
    لاء حسسني انة هيخرج من بقي
    كمان - اوف يا لهوي
    كمان - يبنت المتناكة يا سلمى اتريكي مبقتيش تيجلنا كتير
    كمان كمان
    وانا انيكها في نفس الوضع لا يتغير قلتها انزل برة قلتلي لاء انا شيلة الرحم من يوم ما ولدت سلمى
    قعدت انيك بكل قوة زهقت ونفسي انزل اول مرة اخد فيجرا في عز منا بنكها الجرس رن وكنت متربس الباب قلتلي اوعى تروح تفتح لو العيال معاهم مفتاح
    وبداء تليفوني وتليفونها يرنوا قلت اكيد جم عزمت اني انزل لبني وسخنت اكتر واكتر لحد ما بدء لبني ينزل كانة سيول تهبط على ارض جرداء وسمعت وقتها اقوى كلم
    اةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة اتقلت في الوجود حسيت ان الشارع هيطلعلنا الشقة
    طبعا خلصت وقمت شيلها على السرير ونمت على ضهري ولقت اللي بتقلي تاني
    قلتلها انا تعبت هريح شوية ونكمل تاني
    رن الباب تاني راحت تشوف مين وبتقول مين لقيت حنان بتقلها انا يا ماما ومراتي بتقلها افتحي يا منيوكة قمت قافل الباب بالترباس ومتغطي لقيت نفسي في سابع نومة وصحيت على خبط الباب طبعا نسيت موضوع سلمى وحنان اللي جم وقمت افتح لحماتي باب الاوضة مكنتش لابس ولا اي ابن متناكة
    فتحت الباب لقيت قدامي حنان واقفة ملط وطبعا
    انا شرحة بس هي يدوب انا فتحت ولقتها نطت في حضني وقلتلي اخير هتنكني انا كان نفسي من زمان
    قلتها سلمى فين قلتلي بتتفرج هي وماما على الدش
    قلتلها هي الساعة كام قلتلي عدت وحدة بس مش عارفة كام اشفهالك بالظبط قلتله لاء قلتلي اية رائيك نروح اوضتي القديمة فيها سريرين قلتلها ماشي وانا ماشي ايدي في ايدها في الصالة لاقيت سلمى مراتي بتعملي باي باي وامها نايمة على رجليه وحطة قدها على كسها
    روحنا الاوضة
    وقلتلي انا بحبك اوي قلتلها وانا كمان بحبك قلتلي بجد قلتلها اة
    قلتلي بقالي سنتين منمش معايا جوزي الا تلات مرات متجوز واحدة و(لفظ الجلاله ممنوع ) انا احلى منها بس بسبب ظروفي مش بعرف اعمل معاة حجات كتير
    قلتلها انا هعملك كل حاجة اخد دش واجيلك قلتلي لاء رحتك كدا حلوة رضيت باب الاوضة وطفينا النور واول ما جيت جنبها لاقتها واخداني حضن كاني ابنها حنان
    كانت اكبر مني بخمس سنين كان عندها 37 سنة
    او سيء بدائت اعملة ارضع من صدرها - كان كبير بجد اوي الفردة الواحدة منة قد تلاتة من بتوع مراتي
    وكانت اجمل وبشرتها افتح منها
    في عز ما انا اندمجت معاها ونايم عليه وهي بتحسس على ضهري بايدها حبيت افتح رجليها وانيكها على طول لاقيت اديها جنبها - امال - ايد مين اللي على ضهري جية في بالي زيزي امها وبصيت وفعلا لاقت ايد بس مش ايد حماتي ايد سلمى مراتى لابسة روب خفيف تقريبا مفيش حاجة تحتة خالص
    المهم لاقت حنا بتقلي يلا بقا مش قادرة
    ظبر كان على اخرة بس سلمى قلتلها هيريحك يا ختى بس واحدة واحدة علية دية امك بتقول انة عمل واحد معاها متعملش معايا انا
    بدائت الحوس في صدرها ولاقيت سلمى بتلحس كس حنان
    بعد شوية لاقيت زيزي حماتى دخلة وبتقلهم يا كلاب مستفضين بالواد من غير ما تقولولي
    الغريب انها داخلة وماسكة حزام في اديها ودة اللي كنت فاكرة
    اترية طلع حزام فعلا بس مثبت بوسطة ظبر صناعي
    ورمتة لسلمى وقلتلها البسية وسيبلى على
    حنان مرة واحدة شدتني ليها وقلتلي متسبنيش خليك معايا بيني وبينكم لسة من كام ساعة نايك امها وسلمى معايا على طول قلت المرة دية لحنان
    بدائت امسك ظبري وادخلة بكسها كان كسها احمر بجد اوي وشعريتها طوال ماء كسها ينسال على فخديها
    لاقيت حماتي بتمسك بظبري وتحتة على فتحة كسها وتقريبا العيلة كلها كدا كل واحدة بتحب وضع مبتغيروش
    وبدائت انيك حنون
    ونفس الصوت والكلام بيطلع منها زي امها
    وهاتك يا نيك ولبنى لا يريد ان يقترب من قضيبي ابدا وهى تقول كفاية حرام انا تعبت بجد مش قادرة والكلام جاب معايا نتيجة عكسية بدائت انيك اكتر بجانب السرير سرير اخر لم انظر لة بتاتا وعندما القيت بنظري لاقيت سلمى تلبس الحزام وربطة امها في السرير وربطة بقها بالايشارب وتنيكها بالصناعي
    ثم فكت سلمى زيزي من الرباط
    وبقت تقلها حنان مش قادرة يا ماما كفاية يا علي نزل بقا
    قلتلها مش راضي ينزلوا امها قلتلها انا هخليك تنزلهم نكها بس انت
    مرة واحدة لقت حماتي بتحسس بلسانها على بيوضي
    وبدائت تزيد لدرجة ان بيوضي كادت ان تبتلعهم وحنان تتلوى تحتى
    بسيت على سلمى مراتي لاقتها بتصورنا بالموبايل
    كبرت واندمجت وهجت اكتر مع حركات لسان حماتي
    التي وضعت لسانها على فتحت الشرج الخاصة بي ومع اول لحسة شعرت بحمم بركانية تجري في ظهري متجهة الي طيظى ومنها الي ظبري
    وقلت هنزل خلاص
    لاقت حنان انتفضت وقالت في بقي قمت وقبل ما اتعدل على بقها كان حليبي بداء ينزل ولكن تبقى القليل لينزل بفمها واستغربت عندما وجدتها تبتلع حليبي وتقول كس امك يا معرص
    قلتلها مين يا بنت المتناكة
    قلتلي مش انت انا بقول على جوزي اللي سايبني
    بصراحة حسيت اني في حلم جنسي او فيلم جنسي الماني
    لاكن جد وفعلا دة كلة حصل في يوم واحد وبدائت اشعر بالتعب تاني نمت ولما صحيت من نومي لاقت نفسي ملط انا
    وحماتي ومراتي واخت مراتي على سرير واحد

    نسوان سكس - افلام سكس - افلام سكس مساج - افلام سكس اسيوي - افلام سكس امهات - افلام سكس سحاقيات - سكس سمراء - افلام سكس مراهقينافلام سكس عربي - نيك خلفي - سكس انمي

  • امي نايمه ودخلت نكتها

    انا شخص مهووس بالجنس (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان )وكان لي علاقة مع اختي وانا بعمر 14 وهي كانت بعمر 12 وحين كنت انظر الى امي وهي بملابس المنزل الشفافة كنت اتهيج عليها ولاكن بالنظر فقط
    كان صدرها وجسمها اشبه بهيفاء وهبي صدر بارز وجسم مهم جدا"
    كنت لا افرق في شيئ اتلصص عليها كل ما سنحت لي الفرصة واشفي حرارة جسدي مع اختي وعدة صديقات ممن يحبون الجنس من مداعبات ومصمصة ولحوسة وبعض النيك,
    جرءتي بدأت في احد ايام الصيف حينها كنا نسكن في بيت المصيف حيث كان الجو حار جدا (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان )وكنا في بعض الأوقات ننام على الشرفة من كثرة الحر وحيث انه كان لدينا بعض الضيوف وينامون في اسرتنا قررت امي
    ان ننام على الشرفة وكان نصيبي ان انام معها في شرفة مساحتها لا تتجاوز 70 سم عرض ولاكنها طويلة

    نسوان سكس - افلام سكس - افلام سكس مساج - افلام سكس اسيوي - افلام سكس امهات - افلام سكس سحاقيات - سكس سمراء - افلام سكس مراهقينافلام سكس عربي - نيك خلفي - سكس انمي


    عدة ايام مرت ونحن ننام في الشرفة وحيث ان الطقس حار كنت ارتدي شورت فقط وكانت امي تنام (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وهي ترتدي قميص نوم وكما الجميع يعلم انه حين يرتفع قميص النوم الى اعلا وحينها كان لحم رجلي يلامس لحم رجليها وهنا يبدأ الهيجان مع ، كنت اعمل نفسي غفيان وضع يدي على اردافها واوقات اعبطها وضع يدي على صدرها او على رجلها وهي تظن انني غارق في نوم عميق، واذ بي في احد الأيام اي بعض حوالي 3 او 4 ايام (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) قررت المجازفة فبعض منتصف الليل كنا في نوم عميق استيقظت من النوم وريئه جربتي مع امي حينها التصق فيها قدر المستطاع وانا اتظاهر بانني في نوم عميق وكنت الصق لحمي بلحم رجليها واحركه بحنان وفي بعض الحركات كان ايري في قمت الإنتصاب احسست بانها ليسة نائمة فقررت الإستمرار فاخرجت ايري قليلا لكي يلامس لحمها وكانت المسافة ضيقة فلم تحرك ساكنا "(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)،،
    استميرت على هذا الحال حوالي الساعة وحينها قررت المجازفة اكتر فادخلت ايري بين رجليها بحنان ودون اي عنف حتى وصل حدود كسها من الخلف فاحسست الإخساس (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) الغريب بالحرارة التي تنبعث من كسها والشعر الكثيف يداعب راس ايري من اطلااف كلسونها الضيف حينها تحركت حركت بسيطه وابعدت رجليها عن بعض فاصبح راس ايري يتحرك افضل واحسست بحرارة كسها وماء كسها قد بلل كلسونها فعلمت بانها في قمت الهيجان، مددت يدي برفق وازحت طرف الكلسون واذا برأس ايري يلامس شفرات كسها ولاكن حركاتي كانت في قمت الحنان فاستمريت بمداعبت شفرات وكان احساسي لا يوصف وبدات ا فع بنفسي اكثر واكثر وهنا بدء ايري بالدخول الى المجهول وكس امي يزداد لهيبا والماء الكثيف الذي كان مبلل كسها (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) ساعدني اكثر بالدخول ورويدا "رويدا" دخل ايري كس امي دون اي اعتراض وقبول،
    استمريت على هذا الحال حوالي الشهر دون اي مواجهه علنية نيك كل يوم دون اي مقاومة (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وبرضاها ولاكن دون مواجهة علنية الى يوم كنت انيكها وكنت اضع دواء مؤخر للقذف لكي انيكها اطول فتره ممكنة ... ..كنت انيكها كل يوم بين الساعتين ل ثلاث ساعات وفي نفس الوضعية من كسها بس من الخلف وكنت غامرها من الخلف والعب ببزاها برمتها باتجاهي وهنا حصلت المواجهة وكانت ودون اي تردد تقبل شفتاي وتمص لساني ولم تتكلم اي كلمة حينها اصبح النيك اجمل،(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) اصبحنا نمارس كل الوضعيات دون اي اعتراض وصارت تتفنن بالنيك كنت انيكها وانا نايم فوقها واوقات تجلس على ايري واقات وضعيت الكلب حينها قذفت اول مرة في كس امي بعد ان اعلمتني بانها تضع لولب لمن الحمل فاستمرينا على هذا الحال نيك امي كل ما اريد اطلب منها (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) او ان كانت هي تريد ان تنتاك تطلب مني حوالي 10 سنوات حتى سافرت وهاجرت خارج البلاد ولاكن اريد ان اخبركم بانها كانت اجمل تجاربي الجنسية واشهى نيك 

    نسوان سكس افلام سكس  -  افلام سكس مساج افلام سكس اسيوي  -  افلام سكس امهات  -  افلام سكس سحاقيات  -  سكس سمراء  -  افلام سكس مراهقينافلام سكس عربي  -  نيك خلفي  -  سكس انمي